0.00% Raised
$0.00 donated of $200,000.00 goal
0 Donors

ما هي إدارة الحالة؟

إدارة الحالة هي المنهجية المتبعة لتوفير الحماية المطلوبة لكل طفل على حدة (واحتياجات عائلته) بطريقة ملائمة ومنهجية وفي الوقت المناسب، وذلك من خلال الدعم المباشر و / أو من خلال نظام الإحالات.

ما هي أهمية إدارة الحالة؟

قد يسبب التعرض للعنف أو الإهمال أو المخاطر الأخرى أثاراً طويلة الأمد على صحة الأطفال النفسية والجسدية، لكن هذه المخاطر لا تؤثر على جميع الأطفال بنفس الدرجة، وقد تؤثر عوامل الخطر وعوامل الحماية المختلفة على قدرة الأطفال على التكيف مع المواقف الصعبة التي يواجهونها.
فالطفل المرن هو ذلك الذي يستطيع الاستفادة من عوامل الحماية المتوفرة له بطريقة يمكنه معها التغلب على المخاطر والنجاح في مواجهة المواقف الصعبة.
وقد يكون بعض الأطفال أكثر عرضة للخطر من غيرهم حيث تفوق عوامل الخطر في شدتها وتأثيرها عوامل الحماية التي يملكونها، وفي هذه الحالة يحتاج الأطفال إلى دعم إضافي لتحسين مرونتهم وبالتالي حصولهم على فرص متكافئة تؤمن لهم حقوقهم بشكل أفضل.
ولهذا السبب تؤمن شبكة حراس بضرورة إعطاء الأولوية لدعم الأطفال الأقل مرونة والذين قد يحتاجون إلى خدمات إضافية، وآليات دعم ومراقبة دقيقة. والمساواة في عرف حراس تعني السعي لعدم تهميش الأطفال الذين يحتاجون إلى دعم من هذا النوع.
من خلال نظام إدارة الحالة الذي تديره شبكة حراس، يتم التعرف على الأولاد والبنات الذين يحتاجون إلى حماية عاجلة، وتزويدهم بمعلومات مناسبة لأعمارهم، والاستجابة لحالة كل منهم بطريقة فعالة ومتعددة القطاعات وصديقة للطفل.

- نجحت شبكة حراس في تطبيق نظام متكامل لإدارة الحالة يتضمن مسارات وخرائط للخدمات في أربع محافظات

نجح برنامجنا حتى اليوم في إعادة 48603 طفل إلى المدارس منذ عام 2013

- قمنا بتفعيل دور المجتمع في حماية الطفل من خلال تشكيل لجان محلية لحماية الطفل في 31 منطقة

دمجنا معايير الحماية في 1400 مدرسة من مدارس وزارة التربية التابعة للحكومة المؤقتة من خلال سياسة صون الطفل الموحدة

قمنا بتأهيل ١٧٢ مدرسة بحيث توظف مسؤولي حماية طفل مدربين من شبكة حراس

- نجحنا في تحقيق الاعتراف بمنظمة حراس محلياً ودولياً كمؤسسة رائدة في مجال حماية الطفل – حراس عضو في التحالف الدولي لحماية الطفل ولها شراكات استراتيجية مع مجموعة من المنظمات الدولية

كيف يعمل نظام إدارة الحالة؟

قامت شبكة حراس بتطوير واختبار نظام آلي لإدارة الحالة هدفه توفير الدعم للعاملين الاجتماعيين ذوي الخبرة في مكاتبها المختلفة.
يتم استقبال الأطفال في نظام إدارة الحالة وفقاً لمعايير واضحة ومدروسة يتم بموجبها تحديد مستوى ضعف الطفل وحاجته للحماية.

الخطوة الأولى: الوصول إلى الأطفال الذين يحتاجون إلى حماية

ويتم إحالة الأطفال إلى مكاتبنا من عدد من المسارات المختلفة، بما فيها:
يأتون بأنفسهم: نجحت الجهود الكبيرة التي بذلتها شبكة حراس على مدى سنوات في توعية المجتمعات المحلية وتشجيع أفرادها على اتخاذ موقف إيجابي من الحصول على الخدمات الاجتماعية المتخصصة. وبالنتيجة بدأ عدد متزايد من الأطفال وعائلاتهم بالحضور بأنفسهم إلى مكاتب حراس والمساحات الصديقة للطفل طلباً للخدمات التي توفرها الشبكة.

إحالات المدارس: قامت شبكة حراس بدمج خدمات حماية الطفل في 390 مدرسة في داخل سورية، حيث يتم تعيين موظف حماية مدرب يضطلع بعدد من المسؤوليات، بما فيها:

  • التعرف على الأطفال بشكل آمن.
  • إحالة الأطفال إلى خدمات إدارة الحالة في شبكة حراس.
  • تطوير خرائط الخدمة ضمن مجتمعاتهم.
  • إدارة لجنة حماية الطفل في المدرسة والتي تلعب بدورها دورًا في التعرف على الأطفال الأكثر ضعفاً.إحالات لجان المجتمع المحلي: عملت شبكة حراس على تمكين مجموعات من أفراد المجتمع على رفع معايير حماية الطفل ضمن مجتمعاتهم. ويعمل هؤلاء الأفراد على تنسيق جهودهم ضمن شبكة من اللجان نطلق عليها تسمية لجان حماية الطفل. أسست حراس 31 لجنة لحماية الطفل وتلعب هذه اللجان دوراً متزايداً في تحسين قدرتنا على الوصول إلى الأطفال الذين يحتاجون إلى حماية عاجلة.

الخطوة الثانية: قبول الحالة وتسجيلها

    • بعد أن تتم إحالة الطفل إلينا من قبل إحدى المسارات المذكورة أعلاه، يتم إجراء تقييم شامل لوضع الطفل وأسرته وتحديد ما إذا كانت حالة الطفل تستدعي تسجيله في خدمات إدارة الحالة.
    • يتم تقييم كل حالة بناءً على معايير دقيقة مرتبطة بحالة المجتمع. (مثال: الأطفال المنفصلون عن أسرهم أو الأطفال الذين يتعرضون للإهمال).
    • هناك حالات يكتفي فريق إدارة الحالة بتوجيهها للخدمات المتوفرة في المجتمع ولا يتم تسجيلها.
    • تقتصر خدمات إدارة الحالة على التعامل مع مشكلات حماية الطفل.

الخطوة الثالثة: إدارة الحالة

  • عند تسجيل الحالة وقبولها رسمياً، يتم إجراء تقييم شامل للطفل من قبل مسؤول متخصص في إدارة الحالة، والذي يقوم بعدها بوضع خطة حماية خاصة للطفل.
  • تتضمن الخطة مجموعة من الأنشطة التي يتم متابعتها من قبل موظف متخصص بالحالة.
  • تتضمن الأنشطة إحالة الطفل لخدمات أساسية كالعلاج النفسي، التعليم، الصحة، والخدمات القانونية.
  • تتم الاحالة بتنسيق مسبق مع الجهة المستقبلة، وبإشراف الموظف المتابع للحالة،
  • تتم مراجعة الحالة بشكل دوري (أسبوعي أو نصف شهري بحسب الحاجة) من خلال زيارات منزلية ولقاءات تتضمن اللقاء مع الطفل بشكل مباشر.
  • يتولى كل متابع حالة متخصص في شبكة حراس متابعة 25 حالة كحد أقصى. ولدى كل 5 متابعي حالات مشرف خبير يقدم التدريب الفردي والإشراف للمتابعين.

الخطوة الرابعة: إغلاق الحالة

بعد التشاور مع الأهل، يمكن إغلاق الحالة في الحالات التالية:

  • بعد المراجعة إذا بدا واضحاً انتفاء الحاجة لدى الطفل لإدارة الحالة.
  • في حالة الوفاة
  •  عند تجاوز الطفل سن 18 عاماً ( إذ لا يعتبر في هذه الحالة طفلاً وبالتالي فإن معايير حماية الطفل لا تنطبق عليه).
  • عند انتقال الطفل إلى منطقة لا تملك فرق حراس القدرة على الوصول إليها
  • عند فقدان سبل التواصل بشكل كامل مع الطفل أو أهله.

خارطة الخدمات

استكملت حراس وضع خرائط متكاملة للخدمات تحتوي على كل الخدمات المتوفرة للأطفال في المناطق المستهدفة. تتم مراجعة هذه الخرائط بشكل دائم ومشاركة المعلومات بشأنها مع أعضاء المجتمع المحلي.

أسئلة متكررة حول برنامج إدارة الحالة

  • يرتكز عملنا على التنسيق مع الجهات الطبية المقدّمة للخدمة وإحالة الحالة اليها. تعمل حراس أيضاً على دعم الجهات الطبية التي تقدم العلاج الطبي بشكل جزئي عن طريق الدعم والمناصرة بهدف مساعدتها على تقديم الخدمات بشكل كامل. كما تساعد حراس في البحث عن مصادر اجتماعية للتمويل ودعم دور الأسرة وتمكينها للقيام بدورها.
  • يتم تقديم نسبة من المبلغ للحالات الطبية التي يستطيع الأهل تغطية جزء من نفقاتها العلاجية. كما من الممكن التعاون بين حراس وجهة طبية أخرى لتغطية نفقة العلاج الطبي.
  • يتم تغطية نفقات العلاج بشكل كامل 100% في حال كانت تنطوي على معيار خطر مرتفع وعاجل في حال عدم قدرة القائم بالرعاية على تحمل التكاليف مطلقاً.

نعتبر عمل الطفل عمالة استغلالية عندما:

  1. تحرم الطفل من حق التعلم واللعب.
  2. تتسبب في أذية جسدية له كأن يعمل في حمل أوزان لا تتناسب مع عمره وتعيق نموه الجسدي.
  3. يحصل الطفل على أجر أقل فقط لأنه طفل رغم تحمله المسؤوليات ذاتها التي يتحملها زملاؤه الراشدون في العمل.
  4. ينخرط الطفل في أسوأ أشكال العمالة الاستغلالية كالتجنيد او الاتجار بالجنس.

بناء على ما سبق، نقوم في فريق إدارة الحالة بدراسة مصلحة الطفل الفضلى، وحين يتبين أن مصلحته تقتضي استمراره في العمل وتحصيل أجر مالي عندها تتوجه خطتنا تجاه تحسين ظروف عمله بحيث يصبح قادراً على تلقي التعليم واللعب دون التسبب بأي ضرر لنموه الجسدي.

في حال كان إيجاد فرصة عمل مناسبة للطفل يتطلب تدريبه على مهارات معينة، وإذا كان توفير هذا التدريب يتطلب مقابلاً مالياً، عندها ستغطي الشبكة كلفة التدريب حتى ينتهي الطفل من تلقيه.

لا يعتبر الفقر أو الحاجة المادية وحدهما ضمن معايير الضعف التي يرصدها فريق إدارة الحالة (أنظر معايير الضعف التي تتابعها شبكة حراس)، ولذلك فإن ما تقوم به شبكة حراس في هذه الحالات هو التواصل مع الجهات الإغاثية التي تقدم هذه الخدمات.

وفي حال تم قبول حالة ما تستوفي معايير الضعف، عندها تعمل شبكة حراس على تمكين الأهل لتوفير الحاجات الأساسية للأسرة، كما تعمل على إحالة الأسرة إلى منظمات إغاثية ومتابعة حصولهم على الخدمات التي يحتاجونها، فضلاً عن مساعدة القائم بالرعاية في حصوله على فرص عمل.

تعمل حراس مع القائمين على الرعاية على تحسين الظروف المعيشية للحالات التي تم قبولها والتي استوفت معايير الضعف وذلك من خلال:

  • الإحالة للمنظمات التي تساعد في توفير فرص العمل
  • المساعدة في إعداد السيرة الذاتية، والعمل على نشره وإرساله للجهات المناسبة.
  • توجيه مقدمي الرعاية للحصول على التدريب والتطوير المهني (أو الورشات المهنية) من أجل صقل مهاراتهم وذلك بالتعاون مع المؤسسات التي تقدم هذه الخدمات.
  • تقوم حراس في البداية بالتنسيق مع المؤسسات التي تقدم الخدمة والتي توفر تكاليف النقل لمتلقي الخدمات.
  • وفي حال لم تشمل الخدمات التي تقدمها هذه الجهات تكاليف النقل، تقوم حراس بالإحالة إلى مؤسسة أخرى تقدم خدمة النقل.
  • ويتم صرف تكاليف النقل إذا لم يستطع القائم بالرعاية تأمينها، وفي حال لم تقم أي جهة خدمية أخرى بتوفيرها.